نضالات الشعبين السوري والفلسطيني في مواجهة اثار وتبعات جريمة وعد بلفور المشوءوم

790

كلنا يعلم ان القرن التاسع عشر كان بداية للتحرك الاستعماري والصهيوني في الوطن العربي وخاصة الاطماع القديمة الجديدة في فلسطين والمشرق ولم تكن الحروب الصليبية المتعاقبة بالاضافة لاتفاقية سايكس بيكو ووعد

بلفور المشئومان الا نموذجا وشاهدا حي ودليل قاطع على هذه الاطماع وتداعياتها الاجرامية على الوطن والامة .

لذلك ماتزال حاجتنا الى معرفة الكثير من الامور الاساسية المتعلقة بالعدو الصهيوني بالرغم من الكثير من الدراسات والابحاث التي قدمتها المطابع العربية والاجنبية وتناولت القضية الفلسطينية منذ نشاة الحركة

الصهيونية وتداعياتها على الوضع الفلسطيني والعربي بشكل خاص وعلى الصعيدين الاقليمي والدولي بشكل عام.

لكن الجزء الاهم من الحقيقة العلمية لم يتم تناوله بالتحليل والتاصيل كحقيقة لايمكن تجاهلها مهما استمر تفكك الامة وجهلها وخاصة بعد انتصار حرب تشرين التحريرية التي زرعت بذور الانتصارات بعد احتضان المقاومة من قبل سورية التي حصدت انتصارات المقاومة في لبنان في العام 2000 وفي مواجهة عدوان تموز والصمود امام ثلاثة حروب صهيونية على قطاع غزة المحاصر بعد تعميم ثقافة المقاومة والصمود وامتلاك ارادة القتال

بالامكانيات المتواضعة وعلى قاعدة ان الصراع مع العدو الصهيوني هو صراع وجود وليس نزاع مع العدو المحتل على حدود.

وانطلاقا من هذه المعادلة فان الكيان الصهيوني المصطنع في فلسطين المحتلة لم يكن اعلن قيامه بوعد بلفور فقط الامر الذي يتطلب قراءة مغايرة لوعد بلفور ودوره في قيام الكيان اللقيط بعيدا عن الشعارات والتفسيرات المريحة للذات لكونها تبعد المسوءولية الذاتية الفلسطينية والعربية والاسلامية عما حل بنا خلال قرن الزمن كوارث هذا الوعد وتداعياته الاجرامية .

لذلك من المفيد استحضار المناسبات والاحداث التاريخية ذات الصلة بقضيتنا الوطنية وخصوصا التي مثلت محطات ومنعطفات اثرت على مسار القضية الفلسطينية سواء بشكل مباشر او غير مباشر انه من المعروف ان لم ندرس او نقرا التاريخ فلن نستطيع فهم الحاضر ولااستشراف المستقبل .

وها نحن اليوم امام مناسبة من المفروض احالتها للتاريخ بعد مرور 99 عاما تتمثل بوعد بلفور المشوءوم لمراجعة وفهم كيف فسر واول العقل العربي والفلسطيني هذا الوعد البريطاني المشوءوم وقد تعودنا في كل ذكرى ان نصب جام غضبنا على بلفور الذي وعد اليهود يوم الثاني من نوفمبر 1917 باقامة وطن قومي لهم في فلسطين واعتبرنا ان الكيان الصهيوني قام بسبب هذا الوعد متجاهلين اسباب الوعد الحقيقية والظروف والملابسات التاريخية في النصف الاول من القرن العشرين والاهم من ذلك دور العامل الذاتي الصهيوني في قيام هذا الكيان المصطنع في فلسطين المحتلة .

لايمكن ان نفصل وعد بلفور عام 1917 عن اتفاقية سايكس بيكو 1916 ولا عنمحادثات او تفاهمات حسين مكماهون في نفس العام ولاعن تفاهمات فيصل وايزمان 1919 والاهم من ذلك ماكان وعد بلفور ان يكون ماكان للكيان الصهيوني ان يقوم لولا وجود الحركة الصهيونية التي وحدت كل التياراتوالتوجهات الصهيونية نحو هدف واحد واعلنت منذ موءتمرها الاول في بازل في سويسرا عام 1897 ان هدفها قيام دولة صهيونية لليهود في فلسطين. صحيح ان وعد بلفور شجع الصهاينة على الهجرة الى فلسطين وخصوصا ان بريطانيا التي اطلقت هذا الوعد هي احتلت فلسطين لتحقيقه بعدما كلفت عصبة الامم المتحدة بريطانيا بالانتداب على فلسطين في ظل وضع عربي صعب خلال الربع الاول من القرن العشرين ولم يكن من القوة مايوءهله للوقوف في وجه الهجرة الهجرات الصهيونية المتعاقبة والمخططات الاستعمارية بل كان معظم الانظمة متواطئة معها .

ولكن صحيح ايضا ان اليهود لم يركنوا فقط الىوعد بلفور بل بذلوا جهودا ذاتية كبيرة ليحققوا حلمهم بقيام دولة هذا الكيان المزعومة وخاصة ان الاستيطان بدا في فلسطين قبل وعد بلفور منذ بداية العشرينيات بعدما نظم الصهاينة انفسهم واقاموا موءسسات مثل المنظمة العمالية اليهودية الهستدروت واقاموا جامعة خاصة بهم عام 1925 ونظموا انفسهم في عصابات صهيونية مقاتلة مثل شتيرن والهجانة والملباخ وقاموا بعمليات ارهابية ضد العرب وارتكبوا مجازر جماعية بحق معظم سكان المدن والقرى الفلسطينية لطردهم خارج البلاد وتحقيق اهدافهم في توطنين المستوطنين كما اعتدت على الجيش البريطاني وبعض قادتهم صدر بحقهم احكام بالاعدام من البريطانيين. وخلال حرب 1948 دفع مجرمي الحرب الصهاينة للحرب عددا كبير من عصاباتهم

المقاتلة اكثر من مجموع السبع جيوش العربية التي ذهبت للقتال في فلسطين ومارسوا عمليات قتل وترويع وارهاب بحق ابناء شعبنا الفلسطيني سكان البلاد الاصليين .

وبعد الحرب وقيام واعلان الكيان الصهيوني المصطنع في فلسطين المحتلة ولم يرهن مجرمي الحرب الصهاينة انفسهم بدولة اجنبية بعينها بل اسسوا جيشا قويا وامتلكوا السلاح النووي وخاضوا عدة حروب عدوانية على

الفلسطينيين والدول العربية وارتكبوا الكثير من المجازر والمذابح الجماعية لتحقيق هذا الهدف الخ .

نقول ذلك لنبدد المغالطة عند البعض بان هذا الكيان المصطنع قام نتيجة وعد بلفور وتوازنات وقرارات دولية مثل قرار التقسيم وبالتالي فان دولة فلسطين ستقوم فقط من خلال العمل الدبلوماسي ووعود وقرارات دولية مزعومة مع اسقاط او تجاهل والغاء دور الجماهير سواء من خلال المقاومة المسلحة او الشعبية السلمية بل نجد ان البعض من النخب السياسية من يحتقر الثقافة والهوية الوطنية وهوءلاء يراهنوا فقط على العامل الخارجي للوصول الى الدولة المنشودة وليس على شعبنا وامتنا وقواه المقاومة واصدقائه من احرار العالم .

اذن القراءة المغلوطة للتاريخ ووعد بلفور نموذجا والغلط هنا ليس بالضرورة نتيجة جهل بل قد يكون تغليطا وتفسيرا موجها لخدمة سياسة ما قد يوءدي لنهج سياسي خطير وفي هذا السياق من حقنا ان نتساءل ماذا لو

اعترفت عشرات الدول بدولة فلسطينية واصدرت عشرات القرارات تدعوا لقيام دولة للفلسطينيين ؟ فهل سيتحسب العدو الصهيوني لاقامة هذه الدولة تلقائيا ؟ ام سيحتاج الامر للفعل الذاتي للشعب الفلسطيني متجسدا بكل اشكال المقاومة وفي مقدمتها الكفاح المسلح لمواجهة ومقاومة هذا العدو لفترة زمنية قد تطول وقد نخوض المزيد من الحروب مع الاحتلال ؟ والخلاصة…

لانقلل من قيمة التحرك السياسي على المستوى الدولي ولكن هذا التحرك وما ينتج عنه من اعترافات دول وقرارات دولية بدولة فلسطينية لن يوءدي لوحده لقيام دولتنا المنشودة .

تعتبر القضية الفلسطينية من اهم القضايا الراهنة المطروحة على الساحة السياسية الدولية وقد برزت منذ القرن 19 على اثر نشاة الحركة الصهيونية .

فكيف برزت هذه القضية؟ وما اهم التطورات التي عرفتها . وما ابرز مظاهر الصراع العربي الصهيوني ؟

1/ نشاة المنظمة الصهيونية واهدافها ..

الصهيونية حركة سياسية عالمية استهدفت انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين ويعتبر وتيودور هيرتزل هو موءسس الحركة الصهيونية وقد دعا الى ضرورة تكوين وطن قومي لليهود وفي عام 1897 عقد في بال في سويسرا الموءتمر الصهيوني الاول الذي انبثقت عنه المنظمة الصهيونية العالمية التي اعتمدت على مجموعة من الاجهزة من لتحقيق حلمها الرامي الى تاسيس وطن قومي لليهود بارض فلسطين.

فانشات الوكالة اليهودية التي تشرف على تنظيم الهجرة الى فلسطين واستيطانهم لها ثم الصندوق القومي اليهودي الذي يقوم بشراء الاراضي في فلسطين كما تم تاسيس المزيد من العصابات الاجرامية الصهيونية المسلحة التي اعتمدت على المجازر والمذابح الجماعية في مختلف المدن والقرىو البلدات الفلسطينية ومن اهمها الهاغانا وشتيرن وغيرها.

2/ التحالف الصهيوني البريطاني لاستعمار فلسطين.. اصدرت بريطانيا في 1917 وعد بلفور / نسبة الى وزير الخارجية البريطاني / الذي التزمت من خلاله ببذل كل الجهود من اجل تاسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين مقابل مساعدة اليهود لبريطانيا في الحرب العالمية الاولى .

ومن جهة ثانية منح الانتداب البريطاني عام 1920 للصهاينة عدة امتيازات من اهمها ضمان انشاء الوطن القومي اليهودي وتسهيل الهجرة الى فلسطين .

1/ الهجرة الصهيونية الى فلسطين والامتيازات البريطانية تصاعدت الهجرة الصهيونية نحو فلسطين خلال العشرينات بسبب اضطهاد اليهود من قبل النظام النازي الالماني بقيادة هتلر وقد حصل الصهاينة على عدة

امتيازات في فلسطين من بينها ..

اقامة المستوطنات الزراعية وتاسيس صناعات جديدة وحماية هذا الصناعات من المنافسة الاجنبية وتشجيع الاستثمارت الصهيونية في مختلف المجالات بالاضافة الىاحتكار اليهود لعمليات التصدير والاستيراد بحماية سلطات الانتداب البريطاني .

2/ نشاة وتطور المقاومة الفلسطينية.. يمكن تصنيف المقاومة الفلسطينية في فترة مابين الحربين الى قسمين هما .. مقاومة سلمية مناهضة للاستيطان اليهودي وتمثلت في .. تاسيس بعض الجمعيات الفلسطينية

مقاومة مسلحة تميزت بمناهضتها للاستيطان اليهودي وللانتداب البريطاني وتمثلت في عدة ثورات من ابرزها ثورة البراق سنة 1929 وثوة عام 1935بقيادة الشيخ عز الدين القسام الذي استشهد في معركة يعبد قرب مدينة  الخليل في مواجهة الاحتلال البريطاني ويعود له الفضل انطلاقة الثورة الفلسطينية الكبرى حيث قام الفلسطينيون باضرابات عامة وقاطعوا المنتوجات الصهيونية والانجليزية ثم تحولت الى ثورة مسلحة استمرت حتى عام 1939 وشارك في فعالياتها اعداد كبيرة من ابناء الشعب السوري والعراقي بقيادة فوزي القاوقجي وسعيد العاص الذي استشهد في معركة الخضر يوم 6 تشرين الاول عام 1936/ وقد كان رد فعل بريطانيا خلال هذه المرحلة هو تقديم مشروع تقسيم فلسطين سنة 1937/ 1/قرار تقسيم فلسطين وبداية الصراع العربي الصهيوني..

اصدره هيئة الامم المتحدة في 29 تشرين الثاني عام 1947 مشروع تقسيم فلسطين الى دولتين الاولى عربية فلسطينية والثانية يهودية صهيونية مع وضع القدس تحت النفوذ الدولي. وقد رفض الفلسطينيون وجامعة الدول العربية هذا المشروع الذي قبله الصهاينة .

وبمجرد انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين في منتصف ماي 1948 اعلن الصهاينة عن تأسيس دولة الكيان الصهيوني في الجزء المخصص لليهود حسب تقسيم 1947 واعتبر ديفيد بن غوريون الموءسس الفعلي للكيان الصهيوني الذي اعترفت به الدول الغربية التي التزمت بدعمها اقتصاديا وعسكريا ودبلوماسيا ومنذ اعلان التأسيس قام الكيان الصهيوني على ثلاث اسس .. العنصرية والارهاب والتوسع.

2/ قامت عدة حروب بين العرب والكيان الصهيوني في الفترة 1948/1982 من اهمها .. 0 حرب 1948/1949 /نكبة فلسطين/ ..اعلنت بعض الدول العربية/مصر /الاردن/ سورية/العراق/ولبنان/ ال

رب على سلطات الاحتلال الصهيوني غير ان هذه الاخيرة حظيت بدعم بريطاني فرنسي امريكي وبالتالي تمكنت من الخروج منتصرة من هذه الحرب ووسعت حدودها ومساحتها.

0 العدوان الثلاثي/ الانجليزي الفرنسي الصهيوني/ على مصر سنة 1956 بعد تأميم جمال عبد الناصر لقناة السويس الذي افشل اهداف العدوان الثلاثي وفي مقدمتها كسر الارادة الصمودية المقاومة للشعب المصري وقواته المسلحة الباسلة بقيادة الزعيم جمال عبد الناصر وكان للاستشهادي الضابط في  الجيش العربي السوري الدور المميز في هذه الحرب بعد تنفيذ عمليته الاستشهادية التي دمرت البارجة الفرنسية جان دارك.

3/تأسست منظمة التحرير الفلسطينية لمواجهة الاحتلال الصهيوني.. لقد ادرك شعبنا العربي الفلسطيني المقاومة داخل وخارج الوطن المحتل فلسطين اثر النكبة عام 1948 بعد تجارب قاسية ومريرة قبل وقعد النكبة

ضرورة الاعتماد على النفس وتشكيل اطار وطني فلسطيني يوحد امكانياتوطاقات الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال الصهيوني بدعم ومساندة الامة العربية والاسلامية واحرار العالم وعندما نضجت الظروف الذاتية

والموضوعية على النفس وتشكيل اطار وطني فلسطيني يوحد امكانيات وطاقات الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال الصهيوني بدعم ومساندة الامة العربية والاسلامية واحرار العالم وعندما نضجت الظروف الذاتية والموضوعية ضغطت احزاب حركة التحرر العربية والانظمة الوطنية على الجامعة العربية وفي مقدمتها سورية ومصر لتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية التي اعلن عن تأسيسها عام 1964 برئاسة القائد احمد الشقيري التي عملت على تعبئة الشعب الفلسطيني واشراكه في الثورة الفلسطينية المسلحة التي انطلقت عام 1965 ضد الاحتلال الصهيوني ونفذت اول عملية فدائية انطلاقا من الاراضي من السورية وفي عام 1969 تولى رئاسة المنظمة الشهيد القائد ياسر عرفات وقد ضمت هذه المنظمة حينئذ بعض الفصائل والقوى والتيارات والمنظمات

والاتحادات الشعبية واللجان والشخصيات الوطنية التي تمثل الشعب الفلسطيني .

0 حرب حزيران عام 1967 والنكسة.. قامت الحرب بين دول الطوق /مصر 0 سورية/ والكيان الصهيوني الذي يحقق نصرا كاسحا واستكمل سيطرته على الاراضي الفلسطينية بالكامل بعد احتلالالضفة الغربية وقطاع غزة بالاضافة الى احتلال منطقة سيناء في مصر وهضبة  الجولان بسورية وفي اعقاب هذه الحرب اقر مجلس الامن القرار 242 القاضي بعودة الاطراف المتنازعة الى حالة ماقبل الحرب لكن الكيان الصهيوني لم

يلتزم بتطبيق القرار الدولي حتى اليوم. 0 حرب تشرين التحريرية في 16 اكتوبر عام 1973 /.. التي شهدت نوعا من التفوق العربي حيث عبرت القوات المصرية قناة السويس متجاوزة الخط الدفاعي الصهيوني/ خط بارليف/ كما عبرت القوات السورية الخطوط الدفاعية الصهيونية في الجولان العربي السوري المحتل واستعاد الجندي العربي الثقة بالنفس ووضع بداية النهاية للهزائم ليبدأ عصر الانتصارات بعد استخدام اهم الاسلحة المتطورة في هذه الحرب.

_ التحول الذي عرفه الصراع العربي الاسرائيلي بعد حرب 1973/.. 1/ الاعتراف الدولي بحقوق الشعب الفلسطيني..

عقدت الدول العربية عدة موءتمرات لمساندة القضية الفلسطينية .. حيث اصدرت قرارات من ابرزها الاعتراف بمنظمة التحرير الفسلطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني ومواجهة التوسع الاستيطاني الاسرائيلي والمطالبة بانسحاب اسرائيل من الاراضي التي احتلتها في حرب 1967/.

وعلى ضوء ذلك اصدرت هيئة الامم المتحدة قرارا حول قضية فلسطين يوءكد على حق الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني .

2/اتفاقية كامب ديفيد بين النظام المصري وسلطات الاحتلال الصهيوني.. تم التوقيع على اتفاقية /كامب ديفيد/ الخيانية بين سلطات الاحتلال الصهيوني والنظام المصري في 17 أيلول عام 1978 والتي تضمنت انسحاب/اسرائيل/ من سيناء المصرية وحق مرور السفن الاسرائيلية في الممرات البحرية الدولية /كقناة السويس/ وتطبيع العلاقات المصرية مع العدو الصهيوني وبهذا الاتفاق تم عمليات اخراج مصر من معادلة الصراع العربي الصهيوني لكن الله عوض على الامة بانتصار الثورية الشعبية الايرانية في بداية شهر شباط عام 1979 وشكلت ركنا اساسيا من اركان معادلة الصراع مع العدو الصهيوني لكن العدو الصهيوامريكي وعملائه الصغار في محميات الخليج العربي حرض النظام العراقي لاعلان الحرب على ايران عام 1980 والتي استمرت حتى عام 1988 لاجهاض اعظم ثورة شعبية في النصف الثاني من القرن العشرين اسقطت اهم قلاع الامبريالية العالمية بقيادة الشاه وبالرغم من جراح الحرب صمدت الثورة بدعم ومساندة الشعب

الايراني ولم تستلم بالعكس انتصرت للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في فلسطين كل فلسطين بعدما تخلى عنها النظام المصري بموجب اتفاقيات كامب ديفيد الخيانية والتي شكلت المقدمة لتوقيع اتفاقيات

اوسلو ووادي عربة الخيانية فيما بعد مع العدو الصهيوني والتنكر لدماء الشهداء والقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في فلسطين. 0 اجتياح لبنان واحتلال العاصمة بيروت 1982/.. في السادس من حزيران اجتاح جيش الاحتلال الصهيوني الاراضي اللبنانية لتصفية الثورة الفلسطينية وقوى المقاومة اللبنانية واخراج سورية من لبنان بحجة استهداف السفير الصهيوني في لندن واستمرت الحرب حوالي ثلاثة اشهر من مقاومة الغزاة انتهت بتوقيع اتفاق بين ياسر عرفات والمبعوث الامريكي فيليب حبيب ينص على خروج قوات المقاومة الفلسطينية من لبنان على متن بواخر بحماية دولية الى المنافي لابعاد المقاومة الفلسطينية من الحدود اللبنانية الفلسطينية الى تونس والجزائر واليمن والسودان وسورية. الانتفاضة الفلسطينية الكبرى انتفاضة اطفال الحجارة 1987/.. بدأت فعاليات انتفاضة اطفال الحجارة عهام 1987 في قطاع غزة وامتدت للضفة الغربية المحتلة حيث تمت مواجهات بين جماهير الشعب الفسلطيني تحت الاحتلال الصهيوني والجيش الصهيوني واجهزته الامنية وقطعان المستوطنين واستمرت حوالي خمسة سنوات وكان من نتائجها.. تأسيس حركة حماس وحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين.

اعلان قيام دولة فلسطينية بعد انتهاء جلسة المجلس الوطني الفلسطيني المنعقد في الجزائر عام 1988 والتي رفضت الدول الغربية الاعتراف بها. – حرب الخليج الثانية وغزو الكويت عام 1991/..

لقد ادت هذه الحرب الظالمة وغزو الكويت من قبل النظام العراقي الى اضعاف العراق بعد اجباره على الانسحاب بالقوة من قبل التحالف الدولي بقيادة الادارة الامريكية عام 1991 وانعكست تداعيات هذه الحرب على القضية الفلسطينية بشكل خاص وعلى العرب بشكل عام وتعمد العدو الصهيوامريكي استثمار هذه الهزيمة للنظام العراقي لتحقيق اهدافه ومصالحه الاستراتيجية في المنطقة ومحاولته فرض الحلول القسرية على العرب خاصة بعد الدعوة الامريكية لعقد موءتمر مدريد تحت شعار الارض مقابل السلام استمرت ثلاث ايام من 30 تشين الاول حتى الاول من تشرين الثاني وشارك في الموءتمر وفد روسي برئاسة رئيس الدولة ووفد صهيوني

ووفود عربية من مصر وسورية ولبنان ووفد اردني فلسطيني مشترك بعد استبعاد منظمة التحرير الفسلطينية من الحضور استجابة لرغبة سلطات الاحتلال الصهيوني واقتصر الوفد الفلسطيني على شخصيات من الاراضي

الفلسطينية المحتلة ولم تصل جولات اللقاءات لاي نتائج تذكر بعدما تعمدت سلطات الصهيوني من التفرد والانفراد بالطرف الفسلطيني وتوقيع اتفاق اوسلو في ايلول عام 1993/.

للاسباب التالية ..

– بروز نظام القطبية الواحدة بعد انهيار الكتلة الشرقية وتفكك الاتحاد السوفييتي والضغوط الامريكية لايجاد حل سلمي للصراع العربي الصهيوني. تفكك النظام الرسمي العربي بعد حرب الخليج الثانية وغزو الكويت من قبل

النظام العراقي . وقد تضمن هذا الاتفاق استجابة الوفد الفلسطيني للشروط والاملاءات الصهيوامريكية ومن اهمها ..

اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بالكيان الصهيوني كدولة على 78بالمئة من الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 باستثناء عدا الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

– نبذ الارهاب والعنف اي /منع المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني/ وحذف كل البنود المتعلقة بذلك في الميثاق الوطني الفسطيني كالكفاح المسلح ضد الاحتلال من اجل تحرير فلسطين. – تنسحب سلطات الاحتلال من ارض في الضفة الغربية وقطاع غزة على مراحل تستمر لمدة خمس سنوات.

– تعترف سلطات الاحتلال بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للشعب الفسلطيني.

– تقر دولة الاحتلال بحق الفسطينيين باقامة حكم اداري ذاتي في الاراضي التي تنسحب منها في الضفة وقطاع غزة /وليس دولة فلسطينية مستقلة كما يحلم البعض وعاصمتها القدس /.

– تشكل سلطة الحكم الاداري الذاتي شرطة فلسطينية تعمل على مواجهة ماسمي العنف والارهاب مع تأجيل التفاوض بشأن القدس واللاجئين الفسلطينية والسمتوطنات الى اجل غير مسمى.

3/ انتفاضة الاقصى وانهيار مايسمى مسيرة السلام المزعومة .. بعد تعثر مسيرة السلام المزعومة بسبب المواقف الصهيونية اليمينية العنصرية المتطرفة لحكومات الاحتلال المتعاقبة في مقدمتها حكومة

النتياهو الرافضة للالتزام باتفاق اوسلو بعدما وصلت المفاوضات العبثية للطريق المسدود الذي استثمره العدو الصهيوني لاغراق الضفة الغربية بالمستعمرات والطرق الالتفافية وجدار الفصل والعزل العنصري مما فرض على الشعب الفسلطيني حالة من اليأس والشعور بالخيبة والمرارة والتي توجت بتدنيس المسجد الاقصى من قبل السفاح شارون في العام 2000 والتي كانت القشة التي قصمت ظهر البعير الصهيوني والسبب المباشر لاندلاع انتفاضة الاقصى التي استخدم في فعالياتها الشباب الفلسطيني كل اشكال المقاومة وفي مقدمتها العمليات البطولية الاستشهادية والاسلحة النارية وغيرها.

ومن نتائج انتفاضة الاقصى.. – قتل حوالي 1500 مستوطن صهيوني بالاضافة الى الاف الجرحى وإلحاق خسائر بالاقتصاد الصهيوني مما فرض على سلطات الاحتلال الصهيوني الهزيمة من قطاع غزة تحت ضغط قوى المقاومة وتفكيك المستعمرات رغم انف سلطات الاحتلال الصهيوني فكان هذا النصر من اهم انجازات انتفاضة الاقصى.

لكن القيادة الفسلطينية المتنفذة في منظمة التحرير الفلسطينية ادركت هذه الحقيقة في مفاوضات كامب ديفيد بتاريخ 11 تموز عام 2000 والتي تم اتهام الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات برفض التنازل عن القدس وحق العودة للاجئين الفلسطينيين الى ارضهم التي شردوا منها بالقوة والمجازر عام 1948/.

في الحقيقة ان انتفاضة الاقصى المباركة ترافقت مع حدث مهم تمثل في هزيمة سلطات  الاحتلال الصهيوني من معظم اراضي الجنوب اللبناني المقاوم من طرف واحد ودون مفاوضات او شروط مسبقة في ايار عام 2000 لكن هذه الهزيمة جاءت بسبب ضغط المقاومة في لبنان بقيادة حزب الله وعملياتها الاستشهادية بدعم ومساندة المقاومة الفلسطينية وسورية حاضنة المقاومة والتي زرعت بذور الانتصارات في حرب تشرين التحريرية وحصدتها في جنوب لبنان المقاوم ليبدأ زمن الانتصارات وانتهاء زمن الهزائم من جنوب لب ان

المقاومة انهزمت سلطات الاحتلال الصهيوني من قطاع غزة الصامد عام 2005 وكذلك تحت ضغط المقاومة .

لكن العدو الصهيوامريكي حاول في نفس هذا العام ارتكاب جريمة اغتيال الرئيس الحريري في لبنان لاغلاق بوابة الانتصارات وفك الارتباط بين المقاومة في لبنان وفلسطين وحاضنتها سورية من خلال استثمار هذه العملية الاجرامية وتحقيق جملة من المكاسب السياسية وفي مقدمتها .. الضغط علىسورية لاخراج الجيش السوري من لبنان والبحث عن ملء الفراغ الذي سيتركه بمن يحقق المصالح الصهيوامريكية لزعزعة استقرار لبنان على قاعدة تعميم ثقافة الفتنة الطائفية والمذهبية من خلال عملائها الصغار في لبنان ممن  وجهوا الاتهام الى اعداء العدو الصهيوني وفي مقدمتهم سورية ثم الضباط الاربعة مرورا باتهام عناصر من الحزب الذي عالج المور بحكمة وحنكة استثنائية واستخدم سياسة ضبط الاعصاب بالرغم من تحقيق هدف العدو وعملائه في انسحاب الجيش العربي السوري من لبنان الذي تعرض لعدوان ثلاثينيا بقيادة العدو الصهيوامريكي في تموز عام 2006 هدفه فصل الحزب عن قاعدته الجماهيرية وعزله للنيل من قواعده وتدمير بناه التحتية وهيئاته القيادية وقواعده الجماهيرية لكن الحزب صمد وصمدت قياداته بدعم ومساندة سورية والجمهورية الاسلامية الايرانية والمقاومة الفلسطينية وحطم اسطورة الجيش الصهيوني الذي لا يقهر ومرغ انف جنرالاته في وحل

الجنوب المقاوم وخرج من المعركة منتصرا وصدم مجرمي الحرب الصهاينة وشركائهم الامريكان في العدوان وعملائهم من الانظمة العربية المتصهينة وفي مقدمتها النظام السعودي فحاول العدو الصهيوني استعادة شيء من معنويات جنوده وجنرالاته المنهارة ليتوجه الى الحلقة الفلسطينية الاضعف في قطاع غزة المحاصر معتقدين ومتوهمين انهم سيحققون انتصارا ولو كان محدودا لرفع معنويات جموده المنهارة لكنهم انهزموا في حروبهم العدوانية الثلاثة مابين العام 2008/2009/ الى العدوان عام 2012 ثم العدوان عام 2014 ولم يحققوا اهدافهم لان المقاومة الفلسطينية صمدت بصمود الشعب الفلسطيني الذي  احتضن ابنائه المقاومين وصمد بدعم ومساندة قوى محور المقاومة والصمود وتحطمت اهدافهم العدوانية الاجرامية على صخرة صمود المقاومة الفلسطينية المحتلة عام 1948 بعد وصول الصواريخ الفلسطينية للعمق الصهيوني وابدعت نظرية الرعب في مواجهة نظرية الردع الصهيونية.

وفي ظل هذه المعادلة ليس غريبا ان يسود الشارع الصهيوني حالة من الرعب والقلق والخوف بعد الاحتلال الصهيوني التي شعرت بالخطر الجدي الذي يتهدد كيانها من قبل صواريخ محور المقاومة رسم سيناريوهات الرعب للحرب المقبلة لمحاكاة سقوط مئات الصواريخ بشكل يومي على الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة لتستهدف مدن وتجمعات سكنية مدنية وعسكرية واقتصادية ومراكز قيادة بما فيها مقر الكنيست ورئاسة الوزراء في القدس المحتلة تنطلق من سورية وايران وجنوب لبنان وقطاع غزة في ان معا.

القضية الفلسطينية والربيع العربي المزعوم .. دخلت القضية الفلسطينية منعطفا جديدا بعد اندلاع مايسمى ثورات /الربيع العربي/ المزعومة التي انعكست تداعياتها على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني وتراجع الزخم الجماهيري والدعم الشعبي العربي للقضية التي تراجعت ولم تعد من اولويات الاجندة القومية العربية على الصعيدين السياسي والاعلامي نظرا لانشغال الرأي العام بلملمة جراحاته وليس ادل على ذلك من مقارنة الحشد والمناصرة للقضية الفلسطينية بين انتفاضة الاقصى عام 2000 م وانتفاضية القدس المندلعة حاليا في الاراضي الفسطينية.

على اي حال فان القضية الفلسطينية دفعت ثمنا باهظا جراء اندلاع مايسمى / الربيع العربي/ ومن مظاهر ذلك ان العامل الذاتي الفلسطيني بات اضعف في مواجهة الاحتلال والهيمنة الامريكية ولم يعد قادرا على حسم القضايا الداخلية والوطنية مثل انهاء الانقسام فتراجعت القضية للصفوف الخلفية بسبب ..

الانكفاء الى القطرية بعدما تفاقمت المشكلات القطرية لكل دولة وانتشار فكر التيار السلفي الذي حرف البوصلة عن القدس وفلسطين واجج الصراع الداخلي في كل منطقة ينتشر فيها والانقسام الفلسطيني الذي عمق الازمة

الفلسطينية بعد تغليب المكاسب التنظيمية الضيقة على المصالح الفلسطينية وخاصة بعد انقلاب حماس على محور المقاومة والصمود وتغليب النزعة الحزبية الاخونجية على العامل الوطني والقومي المقاوم وارتبطت بمحور الاخوان المسلمين الذي سرعان ما سقط في مصر ولم يثبت وجوده في تونس ويترنح في ليبيا وتركيا مما فرص على سلطة رام الله وسلطة غزة الاستقواء بالانظمة العربية المتصهينة للفوز بالمرجعية للتسابق على المفاوضات العبثية مع العدو الصهيو امريكي التي وصلت للطريق المسدود حسب اعترافات قيادات سلطة معازل اوسلو في رام الله وهذا بصراحة ما يفرض من كل شرفاء شعبنا الفلسطيني المقاوم وعلى فصائله

المقاومة وقواه وكل فعالياته الوطنية التحرك العاجل وفي مقدمتهم شرفاء فتح لانقاذ مايمكن انقاذه في ظل سياسة التفريط والتنازالات المجانية التي قدمتها القيادة الفلسطينية المتنفذة التي فقدت شرعيتها بسبب

التقادم وانهاء ولايتها وفي مقدمتها عباس الذي تباكى على قاتل ابناء  شعبنا في ظل تعرض ابناء شعبنا لمختلف اشكال التطهير العرقي والقتل والاعتقال من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني والمساس بمقدساتنا الاسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الاقصى هذا يتطلب من الجميع ضرورة التحرك العاجل لوضع حد لسياسات الاحتلال الاجرامية لهذا النهج الخياني الذيتجاوز كل الخطوط الوطنية الحمراء والصفراء لعزل هذا النهج الذي فرط بوحدة الارض والشعب والحقوق الوطنية والقضية والدعوة الشجاعة لتحمل المسوءولية الوطنية والاخلاقية لعقد موءتمر وطني فلسطيني عاجل يمثل شعبنا المقاوم ومن المقاومين لاستعادة م ت ف لدورها الوطهني والقومي المقاوم كحركة تحرر وطني واعادة الاعتبار لميثاقها الوطني عن المجلس الوطني الرابع عام 1968 وتفعيل موءسساتها وانتخاب مجلسها الوطني على قاعدة التمثيل النسبي وحل سلطة النهج الخياني في معازل اوسلو والغاء اتفاقيات الذل والعار وملاحقتها التصفوية ودعم مساندة الحراك الشبابي

المقاوم على امتداد الاراضي الفلسطينية المحتلة ليتحول الى انتفاضة شعبية ثالثة يكون لها اليد الطولى في تطوير وسائل واساليب المقاومة لمواجهة الاحتلال الصهيوني .

وخاصة المستقبل سيكون لمصلحة الشعوب المقاومة بقيادة محورها المنتصر من دمشق قلب العروبة النابض والخندق المتقدم للدفاع عن الامة بعدما اثبتت سورية التي كان ومازالت متمسكة بثوابتها الوطنية والقومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية كقضية مركزية للامة والتي تدفع اليوم ثمن مواقفها باثر رجعي بسبب دعمها ومساندتها واحتضان مقاومتها بالرغم من شراسة الحرب الكونية المعلنة على هذا البلد منذ نيف وخمس سنوات بوحدة الشعب والجيش والقيادة بقيادة الرئيس بشار الاسد .

بالرغم من الدعم والمساندة الامريكية والغربية للعصابات الوهابية التكفيرية التي انهزمت في معظم الجغرافية السورية تحت ضربات الجيش العربي السوري وحلفائه الذين يخوضون الربع ساعة الاخيرة في مواجهة هذه

العصابات وحلفائها بقيادة العدو الصهيو امريكي لكسر التوازن بالقوة  ال جانب خيارات المصالحة الوطنية التي اطلقتها القيادة السورية بقيادة الرئيس بشار الاسد التي حققت نتائج مذهلة مما افقدهم توازنهم وخسروا

الرهان على عصاباتهم التي قد تخرج من حلب بموجب مبادرة ديمستورا التي استثمرها الحلفاء الروس لاعلان وقف اطلاق النار لتامين خروجهم الى ادلب مذلولة مدحورة وهذه المبادرة مهمة لتجنب حلب المزيد من الدماء والدمار والخراب وحبذا لو يتم تعميم هذه المبادرة على دير الزور والرقة وبعض الجيوب في حماة وحمص ودرعا وريف دمشق لحفظ ماء وجهة الادارة الامريكية صانعة الارهاب والارهابيين لتشكل بداية النهاية لهذه العصابات في حلب بشكل خاص وفي سورية بشكل عام ليخرج الغرباء بفكرهم الوهابي التكفيري الاجرامي الى بلادهم التي ستتجرع كاس المرارة والدماء من هذه المجاميع الارهابية التي تمردت على اسيادها وهددتهم في عقر دارهم وفجرت في المدن الامريكية والاوروبية والتركية والسعودية والحبل على الجرار بعدما تحولت هذه العصابات القاتلة لوحش ارهابي يهدد الامن والاستقرار الاقليمي والعالمي ..

اعداد اكرم عبيد رئيس اللجنة الشعبية الفلسطنيية

المناهضة للعدوان على سورية والمقاومة

وعضو اللجنة المركزية

لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني

 

You might also like More from author

Comments are closed.