الداخل الصهيوني قبل وبعد سيوف القدس – ندوة حوارية في مقر اللجنة

“الانتصار الفلسطيني الذي تحقق بهبة القدس على العدو الصهيوني والتأكيد أن محور المقاومة استراتيجي ووحيد لعودة الحقوق وتحرير الأرض” أبرز ما تضمنته الندوة الحوارية التي أقامتها اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني اليوم في مقرها بدمشق.

وأشار الدكتور سمير أبو صالح خلال مداخلته في الندوة التي أقيمت بالتعاون مع مؤسسة القدس الدولية سورية وتحالف فصائل المقاومة الفلسطينية تحت عنوان “الداخل الصهيوني قبل وبعد سيوف القدس” إلى التغيرات التي طرأت على كيان الاحتلال على مر السنوات بفعل المقاومة ونضال أبناء الشعب الفلسطيني والتي أجبرت العدو الصهيوني على أمور لم يكن ليهتم بها من ذي قبل.

من جهته بين عضو قيادة منظمة الصاعقة المهندس كمال حصان أهمية محور المقاومة في تقوية الجبهة الداخلية الفلسطينية ونشر ثقافة المقاومة وأساليبها مشيراً إلى أن ما جرى في معركة “هبة القدس” أثبت أن محور المقاومة استراتيجي وهو الطريق الوحيد لتحرير الأراضي العربية المحتلة.

وركزت مداخلات الحضور على أهمية نشر ثقافة المقاومة لدى أبناء المجتمعات العربية وخاصة الشباب وأن الهبة الشعبية في القدس المحتلة أحدثت نقلة نوعية في تعزيز الإرادة الفلسطينية وقدرتها على تحقيق النصر.

حضر الندوة الدكتور صابر فلحوط رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني والدكتور خلف المفتاح المدير العام لمؤسسة القدس الدولية سورية وعدد من قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية وفعاليات ثقافية واجتماعية.

Comments are closed.