المشاركون في المهرجان الخطابي: (الاستحقاق الرئاسي هو استحقاق وطني وقومي, وسورية لفلسطين كما فلسطين لسورية)

15

المكتب الصحفي – راما قضباشي ٢٤/٥/٢٠٢١

أكد المشاركون في المهرجان الخطابي اليوم أن الوفاء يرد بالوفاء عبر الدماء الزكية التي سالت على ثرى فلسطين من أبناء سورية في ثورات متعاقبة، وكذلك النضال المشترك ضد المشاريع الصهيو أمريكية في المنطقة، ما يستهدف سورية يستهدف فلسطين، لذلك وقفت فصائل المقاومة الفلسطينية إلى جانب الجيش العربي السوري في حربه ضد الارهاب.
واعتبر المشاركون في المهرجان الذي نظمته اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني، ومؤسسة القدس الدولية وفصائل المقاومة الفلسطينية في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق، أن الاستحقاق الرئاسي هو استحقاق وطني وقومي، وانتصار للشعب السوري ولفلسطين ولمحور المقاومة.
وأشاد المشاركون بمواقف الرئيس بشار الأسد المشرفة تجاه فلسطين وشعبها، والدعم اللوجستي الذي قدمته سورية لفصائل المقاومة.
وبيّن المشاركون أن الانتصار الأخير الذي حققته المقاومة الفلسطينية في غزة وأراضي المحتلة ٤٨ والضفة الغربية، وحجم الخسائر التي تكبدها المحتل، وهو انتصار استراتيجي على الكيان الصهيوني الذي يعد أكبر آلة عسكرية في المنطقة.
واضاف المشاركون أن الشعب الفلسطيني استمد قوته وبسالته من صمود محور المقاومة (سورية وإيران وحزب الله واليمن والعراق) في افشال المخططات الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية، والنصر في غزة هو استكمال للنصر في سورية.
شارك في المهرجان د. صابر فلحوط رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني، ود.خلف المفتاح مدير عام مؤسسة القدس الدولية/سورية، وقادة وممثلو فصائل المقاومة في سورية، وممثل عن جيش التحرير الفلسطيني.

You might also like More from author

Comments are closed.