ندوة الحوارية “قراءة في كتاب الثورة”

عبر المشاركون في الندوة الحوارية “قراءة في كتاب الثورة” التي أقيمت على مدرج دار البعث بمناسبة ذكرى الثامن من آذار عن تمسكهم واستمرارهم بنهج الثورة ومبادئها الوطنية والقومية التي أسست لنقلات نوعية في جميع المجالات وإيمانهم بانتصار سورية النهائي على المتآمرين عليها وعودتها أقوى وأفضل مما كانت عليه.

وركز المشاركون في الندوة التي نظمتها اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني بالتعاون مع مؤسسة القدس الدولية-سورية وتحالف القوى الفلسطينية على التحول النوعي الذي شهدته سورية بفضل منجزات الثورة ولا سيما بعد التصحيح الذي أرسى دعائم الدولة القوية في جميع المجالات.

وأشار رئيس اللجنة الدكتور صابر فلحوط إلى ما تحقق بعد ثورة الثامن من آذار من تحولات أسست للبناء الفكري والاقتصادي والاجتماعي للدولة القوية إضافة إلى جيش عقائدي يسطر اليوم أعظم الانتصارات ضد الإرهاب وداعميه.

بدوره مدير عام مؤسسة القدس الدولية-سورية الدكتور خلف المفتاح قدم عرضا تاريخيا للمرحلة التي سبقت عام 1963 وصولا إلى الوقت الحالي مشيرا إلى أهمية توعية الأجيال وخاصة الشباب بالنقلة النوعية التي حققتها ثورة الثامن من آذار في سورية وجعلتها رائدة في كل المجالات.

ولفت رئيس منظمة اتحاد شبيبة الثورة عفيف دلا إلى أن ثورة الثامن من آذار انطلقت من رؤية واضحة وموضوعية للواقع قادرة على تحقيق أهدافها فجاءت تلبية لاحتياجات المجتمع وتطلعات الشعب على جميع المستويات.

حضر الندوة فعاليات علمية وثقافية وطلابية واجتماعية ونخبة من الباحثين والمهتمين.

Comments are closed.