من يوم الأرض إلى يوم الجلاء

614

تحت رعاية وزارة الثقافة ومديرية الثقافة بدمشق وبالتعاون مع  اللجنة الشعبية الفلسطينية لمناهضة العدوان على سورية والمقاومة أقيم مهرجان شعري تحت عنوان “من يوم الأرض إلى يوم الجلاء”، بحضور رئيس اللجنة الشعبية الفلسطينية الرفيق أكرم عبيد و العميد الركن عدنة خير بيك وممثل عن وزير الثقافة وممثلين عن فصائل المقاومة الفلسطينية وجيش التحرير والمنظمات والهيئات والفعاليات الشعبية الفلسطينية والسورية.
بدأ المهرجان بقراءة الفاتحة والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء سورية وفلسطين والمقاومة، وثم النشيدين العربي السوري والفلسطيني، وتضمن المهرجان مشاركة شعراء فلسطينيين وسوريين وقدمت فرقة أشبال وزهرات فلسطيني عرضا فنيا للتراث الفلسطيني.
وفي كلمة له أكد رئيس اللجنة الشعبية الفلسطينية  لمناهضة العدوان على سورية والمقاومة وعضو اللجنة المركزية في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني الرفيق أكرم عبيد التضامن مع الأسرى  والمعتقلين الفلسطينيين والسوريين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، الذي يحاول المحتل كسر إرادتهم لإخضاعهم لشروطه واملاءاته الصهيونية، لكنهم آثروا الجوع على الخضوع وأعلنوها صرخة مدوية ليقولوا نعم للحرية والكرامة ونعم للموقف الوطني المقاوم، معتبرا أن  الأسرى يخوضون أعظم المعارك في مواجهة المحتل الصهيوني داعيا الأجنحة العسكرية الفلسطينية للقيام بدورها في خطف جنود الاحتلال ومبادلة الأسرى ليكف المحتل الصهيوني عن أذى أبناء الشعب الفلسطيني داخل سجونه وخارجها.
مشيرا إلى أهمية المصالحات في سورية   التي حيدت الآلاف من الإرهابين من أرض الصراع، ووجه التحية لأبطال الجيش العربي السوري وجيش التحرير الفلسطيني وأبطال المقاومة اللبنانية والفلسطينية..
الرفيق محمد علي خبي عضو المكتب السياسي لحركة الاشتراكيين العرب من أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية في سورية: “جئنا نشارك أهلنا وشعبنا وأسرانا فاليوم نوثق تاريخ فلسطين وسورية، سورية التي لن ولم تتخلى عن فلسطين مهما حاولوا النيل  من صموده، نحيي شهداء الجيش العربي السوري والمقاومة الفلسطينية واللبنانية وكل حليف جاء من أجل الوقوف ضد هذا الارهاب”
ماهر محمد عضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين: “من عنوان الفعالية تستنتج أن الشعب الفلسطيني والسوري هما شعب واحد وأصحاب مأساة واحدة ولولا تمسك وتبني  سورية للقضية الفلسطينية لما جاء هذا الارهاب ولما كانت الحرب الشرسة على سورية،ونؤكد وقوفنا إلى جانب الأسرى في سجون الاحتلال الذين أعلنوا إضراب الكرامة متحدين غطرسة العدو، وكما للرصاص صوت فإن للكلمة صوت يزعج العدو”.
أحمد سليمان مسؤول مؤسسة أشبال وزهرات في اللجنة الشعبية ونحن متضامنين مع سورية الحاضنة للمقاومة ومازالت تصر على موقفها لن تتراجع عن مواقفها وثوابتها الوطنية تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين والامة العربية