في الذكرى الثانية والسبعين لاغتصاب فلسطين وليوم القدس العالمي… ندوة فكرية في مخيم جرمانا

38

أقامت اللجنة التحضيرية لفعاليات ذكرى اغتصاب فلسطين ويوم القدس العالمي ندوة فكرية بمناسبة يوم القدس العالمي والذكرى الثانية والسبعين لنكبة فلسطين وذلك في مخيم جرمانا بريف دمشق.

وأكد رئيس اللجنة الشعبية العليا لدعم الانتفاضة ومقاومة المشروع الصهيوني الدكتور محمد مصطفى ميرو ضرورة العمل لتحرير جميع الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الإسرائيلي داعيا إلى التحرك بشكل موحد للتصدي للمشاريع الصهيوأمريكية في المنطقة والعمل للحفاظ على القضية الفلسطينية حية في الذاكرة الجمعية.

وشدد ميرو على ضرورة الاستمرار بالنضال لتحرير الجولان العربي السوري المحتل وباقي الأراضي العربية المحتلة.

رئيس الدائرة السياسية لقوات الصاعقة محمد قيس أوضح أن اليوم العالمي للقدس مناسبة لتذكير العالم بالقضية الفلسطينية في بعدها الإنساني كقضية عدل وحق وأن القدس عاصمة تاريخية لفلسطين وستبقى رغماً عن كل المحاولات التي يمارسها كيان الاحتلال الإسرائيلي وداعموه قائلا إن “القدس أرض عربية محتلة لا يجوز الاستيلاء عليها وهذا ما تؤكد عليه كل القوانين والشرائع الدولية”.

بدوه لفت مسؤول حركة الجهاد الفلسطينية في سورية أبو مجاهد إلى أن توالي مخططات تصفية القضية الفلسطينية سيقابل بصلابة في الموقف ولن تتم المقايضة على حقنا الثابت في فلسطين مهما بلغت التضحيات مؤكدا أن المقاومة بكل أشكالها هي حق مشروع للشعب الفلسطيني.

من جانبه دعا أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي رضوان مصطفى إلى حشد الطاقات ورص الصفوف ومضاعفة العمل وتعزيز الوحدة لمجابهة الأخطار المحدقة بفلسطين قضيتنا المركزية وتعزيز صمود شعبها مشيرا إلى ضرورة تخلي الفلسطينيين عن كل عوامل الفرقة وقطع كل أشكال العلاقة المختلة مع العدو الصهيوني وإلغاء كل الاتفاقات المذلة بدءا من أوسلو وانتهاء بكل توابعه.

سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدمشق جواد ترك آبادي بين من جانبه أن الهدف من إحياء يوم القدس العالمي هو لفت انتباه المسلمين وتوجيه بوصلتهم نحو قبلتهم الأولى وألا يتركوها عرضة للمزايدات الدولية ولقمة سائغة للصهاينة وأعوانهم مؤكداً أن استهداف إيران وفرض الحصار الاقتصادي الجائر عليها جاء نتيجة وقوفها منذ قيام الثورة الإسلامية إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

حضر الندوة عدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب الوطنية السورية والفلسطينية وفعاليات ثقافية واجتماعية.

You might also like More from author

Comments are closed.