انتفاضة أكتوبر 1933

693

أسباب قيام انتفاضة أكتوبر:
– ازدياد معدل الهجرة اليهودية إلى فلسطين المحتلة.
– بدء بث الخطاب الديني عن طريق المجلس الإسلامي الأعلى و رجالاته مثل الحاج أمين وحزب الاستقلال وجمعيات الشبان المسلمين وارتفاع الوعي الشعبي المطالب للجنة التنفيذية العربية (وهي ممثلة العرب الفلسطينيين سياسيا) بوقف الهجرة.
الوقائع:
– تشكيل لجنة ممثلة للشعب الفلسطيني ومطالبتها بوقف الهجرة مهددة بالعصيان المدني في حالة الرفض .– لم تستجب بريطانيا لمطالبهم،فقررت اللجنة التصعيد وتسيير المظاهرات رغم الحظر وبدأت الإضرابات (تماما كما الانتفاضة الأولى 1987)
* أول إضراب في 13/10/1933
– إضراب عام وقيام مظاهرة كبرى في القدس والمسجد الأقصى، بحيث تتوالى في كل أرجاء فلسطين.
– صدور بيان عن اللجنة التنفيذية كانت بدايتها “إن عرب فلسطين قد يئسوا يأسا تاما من الحكومة البريطانية، فهم لا يخاطبونها بشيء ولا يريدون منها شيئا”.
-جرح 11 شخصا بينهم خمسة من الشرطة.
* ثاني إضراب في 27/10/1933
– إضراب شامل ومظاهرة في يافا بعد صلاة الجمعة، تحولت إلى مواجهات عنيفة سقط فيها 30 شهيدا، وجرح 200 واعتقل 12 قياديا، بينهم ثلاثة من أعضاء اللجنة التنفيذية.
– أدت المجزرة في يافا إلى غضب شعبي عارم، إضراب ومواجهات لأسبوع كامل.
نتائجها:
– تزايد ثقة الشعب في الثورة ومحاربة الانتداب البريطاني والاحتلال اليهودي برسالة واضحة إلى المندوب السامي البريطاني الذي اجتمع باللجنة في 25/10/1933 “إن الشعب يقول لكم انه ليس لدينا ما نخسره، لقد فقدنا الثقة بالحكومة، لقد فقدنا أرضنا‘ فقدنا كل شيء، ولا نبالي بما سيحدث لنا”.