الاحتلال يقمع مسيرة للقوى والفصائل الوطنية في ذكرى يوم الارض ببيت لحم

624

أنطلقت مسيرة لاحياء يوم الارض، اليوم الخميس، في مدينة بيت جالا شمال غرب بيت لحم بمشاركة القوى والفصائل الوطنية في المحافظة.

وانطلقت المسيرة من أمام النادي الأرثوذكسي العربي بيت جالا غربا، وصولا الى منطقة كريمزان، حيث جدار الضم والتوسع، حيث اعترضتها قوات الاحتلال وقمعتها، بإطلاق قنابل الغاز والصوت، ما أدى الى اصابة عدد من المشاركين بحالات اختناق، وتم معالجتهم ميدانيا.

وقال رئيس اللجنة التنسيقية العليا للجان المقاومة الشعبية لمواجهة الجدار والاستيطان منذر عميرة: “اليوم في ذكرى الارض الخالد بعد مرور سنوات طويلة على هذه الذكرى وبالرغم من كل الاحباطات التي يمر بها الشعب الفلسطيني نتيجة لممارسات الاحتلال والظروف الاقليمية والدولية، أن الشعب الفلسطيني تواجد مكان بناء جدار الضم والتوسع ليجدد العهد للأرض وليؤكد أن نضال الشعب الفلسطيني سيستمر بالرغم من كافة اجراءات الاحتلال التعسفية ضد الارض والانسان”.

وأضاف عميرة بأن الشعب الفلسطيني قاد مسيرة طويلة وشاقة، ورغم ذلك يستمر في العطاء من أجل الارض التي قدمنا من أجلها الشهداء.

وقمعت قوات الاحتلال المسيرة، وأصيب عدد من المواطنين بالاختناق، جراء استنشاقهم قنابل الغاز المسيلة للدموع، التي أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب قمع مسيرة لإحياء للذكرى الـ41 “ليوم الأرض”.

من جهته أكد مفتي محافظة بيت لحم سماحة الشيخ عبد المجيد عمارنة أن تراب هذه الارض طاهر والشعب الفلسطيني روى الأرض بدمه ، واسرانا قدموا من أجل هذه الارض الطاهرة ، وقال : “هذه الارض لنا وستبقى لنا”.

كما قامت تلك القوات بإطلاق قنابل الغاز صوب الأراضي المجاورة “للجمعية العربية للتأهيل”.

وكان بعض المشاركين تسلقوا الجدار، الذي هو عبارة عن اسلاك شائكة، بارتفاع أربعة أمتار، ورفعوا الأعلام الفلسطينية